April 19, 2024

Photo: On September 32th, people in Gelsenkirchen, Germany, pass election posters of chancellor candidates Armin Laschet (from right) of the Christian Democratic Union, Annalena Baerbock of the Greens, Olaf Scholz of the Social Democratic Party and Christian Lindner of the Free Democratic Party. Source: https://www.npr.org/2021/09/25/1040421916/germany-election-chancellor-merkel-parties-vote

تمكنت ألمانيا أن تثير ضجة في المشهد السياسي داخل المجتمع الأوروبي، فبعد 16 عاما من الهيمنة الألمانية في أوروبا بفضل الإنجازات التي حققتها المستشارة أنجيلا ميركل، ومن خلالها فرضت الهيمنة الألمانية لنشهد تغيرات شاملة.

نهاية قريبة

وفقا للنتائج الأولية للانتخابات الفيدرالية التي أجريت في 26 سبتمبر، والتي من المقرر التصديق عليها في أواخر أكتوبر، فقد حصل حزب اليسار الوسط على أكبر نسبة من الأصوات، وبذلك تكون النهاية قد اقتربت نهاية الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تحت قيادة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تمكن لفترة طويلة مثالا لأهم قوة اقتصادية في أوروبا..

 ولابد من توضيح أن كلا من حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر مؤهلان لدخول الحكومة المقبلة، مما يطرح تساؤلا هاما ترى كيف هذا على موقف ألمانيا بشأن المسائل البيئية في الاتحاد الأوروبي؟

غياب ميركل

مع تشكيل الحكومة الجديدة ستتنحى المستشارة أنجيلا ميركل التي أستمرت في منصبها 16 عاما كانوا مثالا للإنجازات، وهي لن تسعى لإعادة الانتخابات، مما يوضح أنه برغم مما أكدته النتائج الأولية وهو أن غياب ميركل أضر بحزبها المسيحي الديمقراطي، إلا أنها لن تحاول أن تناضل للحصول على ولاية جديدة،

وتمكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي لأول منذ أكثر من عقد ونصف، من التربع على القمة، وهو ما تؤكده النتائج الأولية للانتخابات الألمانية التي تجري الآن، حيث أشارت إلى أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي احتل المرتبة الأولى بنسبة 25.7% من الأصوات ويليه حزب CDU-CSU بنسبة 24.1% ويليه حزب الخضر بنسبة 14.8%، أما الحزب الديمقراطي الحر حصل على 11.5% والحزب اليميني المتطرف حصل على 10.3%.

وعند الانتقال إلى اليساريون نجد أنهم يعتمدون على 4.9% من الأصوات لدخول البرلمان ، على الرغم من أن الحزب لن يكون لديه عدد كافٍ من النواب للعب دور في مفاوضات الائتلاف.

 

 

التحالف المحتمل

ولأن من المستبعد أن يشكل كلا من الديمقراطيين الاجتماعيين والمحافظين “تحالف كبير” آخر معًا ، فيكون من المحتمل إحدى الحكومتين، إما تحالف “إشارة المرور” بقيادة الديمقراطيين الاجتماعيين، أو تحالف “جامايكا” الذي يقوده المحافظين

 أولاف شولتس

فيما يتعلق برئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي أولاف شولتس، فيتوجب عليه أن يثبت للجميع أنه يستحق أن يكون مستشار ألمانيا، ويتوجب عليه الدخول بشكل سريع في محادثات ائتلافية استكشافية مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر، وهدفه تحالف “إشارات المرور” باللون الأحمر والأصفر والأخضر، وحينها سيقدم تنازلات للأحزاب الأصغر سواء عندما يتعلق الأمر بسياسات المناخ أو الضرائب، وسيحاول الحزب المسيحي الديمقراطي عمل نفس الشيء.

ويعتمد كلا من الحزب المسيحي الديمقراطي، والحزب الاشتراكي الديمقراطي على الليبراليين الملائمين للأعمال التجارية، مع وجود وجهات نظر متناقضة حول المناخ والسياسة البيئية ، وقد يكون الوصول إلى حل وسط بينهما أمرًا صعبًا.

أفكار ومقترحات

وفي الوقت الذذي يدعو فيه حزب الخضر بأن يكون 2030 موعد نهائي لبيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل وطاقة الفحم في ألمانيا ، فإن الحزب الديمقراطي الحر يدعو إلى الانفتاح التكنولوجي ويعارض اللوائح التي تحظر طاقة الفحم أو محرك الاحتراق الداخلي.

وهذا يعني أن أي محادثات ائتلافية بين هذين الحزبين معرضة لخطر التأخير لأشهر في الوقت الذي تدخل فيه حزمة قوانين الاتحاد الأوروبي “Fit for 55” الخاصة بالمناخ والطاقة إلى مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي للموافقة عليها، ويدرك كل من المستشار الديموقراطي الاشتراكي ، أولاف شولتس ، ومنافسه المحافظ أرمين لاشيت ، الضرورة الملحة ، قائلين إنهما يهدفان إلى تشكيل ائتلاف وتشغيله قبل عيد الميلاد.

حكومة سريعة

وقال بيتر ألتماير ، وزير الاقتصاد الألماني بالنيابة ، إنه يجب الحصول على حكومة جديدة بشكل سريع، مشددًا على أن القرارات الأساسية المتعلقة بالصفقة الخضراء الأوروبية كانت قادمة.

وأوضح ألتماير أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي يهدف إلى تشكيل ائتلاف مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر، أما على الجانب الآخر ، صرح كريستيان ليندنر رئيس الحزب الديمقراطي الحر صراحةً بأنه يفضل المحافظين ، بينما انحاز حزب الخضر إلى جانب الديمقراطيين الاجتماعيين ، مما ألقى بهذين الحزبين في قلب اللعبة السياسية.

تغيرات في البندول السياسي

لقد تغير الكثير منذ أن كانت كتلة المستشارة أنجيلا ميركل، حيث الحزب المسيحي الديمقراطي والاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري، والحزب الديمقراطي الحر في الحكومة معا.

أما الآن يتجه البندول السياسي نحو “ائتلاف إشارات المرور”، لكن هناك اختلافات جوهرية في برامج الأحزاب، حيث يقف الحزب الديمقراطي الحر ضد خطة الحزب الاشتراكي الديمقراطي والخضر التي تتعلق بزيادة الضرائب للتعامل مع الوباء والديون الوطنية.

وللوهلة الأولى ، يبدو الليبراليون أيضًا على خلاف مع سياستهم المناخية ، والتي تتصور وجود يد حكومية أقوى، ويريد الحزب الديمقراطي الحر حلولاً مدفوعة بالسوق لأزمة المناخ، ويبدو أن الأطراف الثلاثة أكثر توافقًا فيما يتعلق بسياسة الاتحاد الأوروبي والسياسة الخارجية والأمنية.

شراكة الولايات المتحدة

ويتفق أعضاء التحالف المحتملون على الحفاظ على شراكة قوية مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بمواجهة الصين وروسيا وإيران، لكن لا تزال الخلافات قائمة حول نقاط معينة ، مثل خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 بين روسيا وألمانيا.

وفيما يتعلق بزعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر، فقد كشف عن أكثر شكوكه ولم يخف أن حزبه متحالف بشكل طبيعي مع المحافظين، ومع ذلك ، فقد قال إنه منفتح على احتمال تشكيل ائتلاف “إشارات المرور”، في محادثات ما قبل الاستكشاف مع حزب الخضر، وكأنه صنع السلام مع خصومه ، الذين اعتبرهم منذ فترة طويلة “حزب حظر”.

وكان العديد من الناخبين يرغبون في استمرار سياسة ميركل ، لكنها لن تترشح مرة أخرى ، وفشل مرشح حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في إقناع الناخبين بأنه سيكون قادرًا على مواصلة سياسات ميركل بفعالية.

ويمكن القول بأن السياسة الألمانية باتت على وشك أن تصبح أكثر حيوية، وهذه فرصة لمعالجة القضايا الكبرى في المستقبل، اعتمادا على سياسات حديثة للمناخ.

محادثات استكشافية

بعد مرور أقل من أسبوعين على الانتخابات العامة، يجري الديمقراطيون الاشتراكيون والديمقراطيون الأحرار والخضر في ألمانيا محادثات استكشافية لتشكيل ائتلاف، ولأول مرة سيتكون تحالف من هذه الكوكبة الكبيرة.

وطالب كل من أولاف شولتس ، مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، وأرمين لاشيت مرشح الحزب المسيحي الديمقراطي، بتفويض لمحاولة تشكيل حكومة، وكلاهما يراقب الصفقات الثلاثية مع حزب الخضر والديمقراطيين الأحرار الليبراليين: إما تحالف “إشارة المرور” بقيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أو مزيج “جامايكا” برئاسة الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي، ومع ذلك ، بعد حملة السيد لاشيت البائسة ، والتي أدت إلى أسوأ نتيجة على الإطلاق للحزب المسيحي الديمقراطي ، يتمتع شولتس بالأفضلية.

هذا هو التحدي الذي يواجهه أولاف شولتس ، الذي قاد الحزب الاشتراكي الديمقراطي من يسار الوسط ليصبح أقوى حزب في هذه الانتخابات، وستتطلب المفاوضات إيجاد شيء يوحد الأطراف الثلاثة على نطاق واسع ؛ حتى الآن ، ردد المشاركون في المحادثات كلمات مثل “الإصلاح” و “التحديث”.