February 24, 2024

عقد المركز الأوروبي الشمال الإفريقي للبحوث يوم 17 يناير 2022، ورشة عمل بعنوان “الانتخابات الرئاسية في ليبيا ما بين التحديات السياسية والتشريعية”. ناقش فيها المركز العديد من القضايا ذات الصلة، مستقبل الانتخابات في ليبيا، تقاسم السلطة، دور الإسلام السياسي في ليبيا”.

في إطار هذا اللقاء، استضاف المركز مجموعة من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، وهم: جمال الفلاح- رئيس المنظمة الليبية للتنمية السياسية، د.عبير أمنينية- مديرة مركز وشم لدراسات المرأة، أديب مكراز- المرشح لمجلس النواب الليبي عن داثرة بني غازي، محمد الصريط- باحث متخصص في الشؤون الليبية.

أدار اللقاء الدكتورة سارة كيرة- مديرة المركز الأوروبي الشمال افريقي للبحوث.

 

أبرز ما جاء في تعليقات المتحدثين:

 

د/ عبير أمنينة :

 

• الصراع في ليبيا كان له طابع ايدويولوجي على الرغم من كونه صراع على السلطة.

• مجلس النواب يريد عرقلة الانتخابات لأنه لا يملك شرعية شعبية وهو يعي ذلك جيدا. اخراج سيف الإسلام كان هدفه تخريب المشهد السياسي الليبي.

• الدستور أهم من الانتخابات الآن لكن وفقا لخارطة طريق محددة وملزمة لجميع الأطراف. الدستور استخدم ك “حجة” لتأجيل الانتخابات.

نحن مع الدستور أولا لكن بضوابط لخارطة الطريق. يستوجب على الدستور أن يتضمن تحديدا واضحا للعلاقة بين السلطات والمؤسسات الحكومية.

• التيار الإسلامي يخشى الانتخابات لأنها تهديد لوجوده في المشهد السياسي.