April 19, 2024

 

كتبت .. عواطف الوصيف

 

قالت الدكتورة سارة كيرة الباحثة المتخصصة في الشؤون الدولية ورئيس المركز الأوروبي الشمال إفريقي للدراسات في مشاركتها عبر الهاتف لقناة اليوم السورية، إن حلف الناتو يسعى إلى توسيع رقعته في مواجهة وتحويط روسيا، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يعي جيدا بأن كلا من حلف الناتو والاتحاد الأوروبي يعوا جيدا بأن وروسيا لن تنخرط في الحدود الأوروبية أكثر من ذلك.

 

الدكتورة سارة كيرة الباحثة المتخصصة في الشؤون الدولية ورئيس المركز الأوروبي الشمال إفريقي للدراسات

تأييد أمريكي

وأفادت كيرة في تصريحات أدلت بها حول أخر تطورات مواجهة حلف الناتو والاتحاد الأوروبي ضد روسيا، أن التحركات التي تحدث الآن على الساحة تتم بتأييد ودفع أمريكي، مما يعيد للأذهان حقبة الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب حيث كانت روسيا لم تتخذ أيا من الخطوات التي قامت بها مؤخرا، والتي تهدف منها الحفاظ على عمقها الاستراتيجي مع الاتحاد الأوروبي أو حلف الناتو.

 

وبحسب دكتورة سارة كيرة فإنه مع التقدم الروسي في أوكرانيا هناك دفع أمريكي لمواجهة موسكو خاصة وأن فرض العقوبات الاقتصادية ضدها لم تجدي بأي نتيجة، مما يوحي بأن روسيا كانت متوقعة أنه سيتم اتخاذ إجراء فرض العقوبات ضدها وكانت على مستعدة لذلك، موضحة أن روسيا ولكي تضمن خروجها استراتيجيا من ناحية البحر الأسود كان لابد أن تبدأ بمنطقة القرم ثم التغلغل في أوكرانيا.

 

ضم فنلندا والسويد

وتطرقت كيرة في الحديث لتؤكد أن عملية التحويط التي تتم الآن بضم فنلندا والسويد، الهدف منها تحويط روسيا، وضم جيوش أكتر لعمل تكتل عسكري ضد موسكو، منوهة أن الصراع بين الولايات المتحدة وروسيا بدأ منذ ثورات الربيع العربي أي منذ عام 2011، أما تركيا فهي من جانبها تسعى للحصول على مكاسب إقليمية وتستغل الصراع الجاري الآن للحصول على أكبر نسبة من المكاسب الاستراتيجية.

 

وتتوقع سارة كيرة أنه من المستحيل وبنسبة كبيرة أن توافق دول أوروبا على مساعدة أوكرانيا أكثر من ذلك، حيث أن الشعب الأوروبي لن يسمح بأن يعيش في تقشف وأزمات اقتصادية، موضحة أن أوروبا واجهت بالفعل خلال الأونة الأخيرة العديد من الأزمات المتتالية، وكان أخرها ما اسفر عنه فيروس كورونا.

 

ميزانيات الدفاع الأوروبي

وأختتمت كيرة حديثها بالإلتفات إلى أن الشعب الأوروبي لن يسمح لحكامه بدفع مصاريف إضافية في ميزانيات الدفاع، وبالفعل خرجت مظاهرات شعبية أوروبية ضد أي إجراءات قد تؤثر عليهم اقتصاديا، كما أن الشعب الأوروبي يرفض مبدأ الانجراف في حرب ضد روسيا.